الجمعة، 18 سبتمبر، 2009

"عجمي" والمرثية المفقودة


(تحذير: المقالة تكشف تفاصيل عن نهاية الفيلم والمفاجآت التي فيه، مما اقتضى التنويه)

يبهرك فيلم "عجمي" الجديد لحظة مشاهدته، ثم يصفعك، ثم تحتاج يومًا أو يومين كي تنجح في معالجته بهدوء وروية، خاصة بما يخصّ المقولة السياسية التي يخرج بها الفيلم. هو فيلم الازدواجية بجدارة: ازدواجية الإخراج (يارون شاني اليهودي واسكندر قبطي العربي)، ازدواجية التمثيل (ممثلون عرب ويهود)، ازدواجية التعريف (فيلم إسرائيلي-فلسطيني) وازدواجية المجتمع (يافا-اللد-الرملة-تل أبيب).

يطرح الفيلم قضية شائكة لم يسبق أن عُولجت بهذا الزخم في عمل سينمائي: وضع الفلسطينيين العرب في يافا (واللد والرملة) اليوم، واستحالة العيش في الظروف السياسية والمجتمعية التي أفرزها قيام دولة إسرائيل، بعد أن أدّت النكبة إلى قتل يافا واللد والرملة وتحويل هذه المدن من حاضرة مدينية ثقافية وسياسية إلى ضواحي فقر وجريمة، في الراهن الإسرائيلي اليوم. هي -إذا شئتم- تجليات النكبة بعد 61 عامًا: هذا ما قد يؤول إليه الفلسطينيون في إسرائيل وهذه هي المرآة التي ننظر من خلالها إلى مركز فلسطين التاريخي: بؤس وجريمة وضياع للمستقبل.

يتمحور "عجمي" في عدة قصص في مبنى كتابة سينمائي على نمط “mini plots”، أي الحكايات الصغيرة المتطورة لعدد كبير من الشخصيات، تجتمع كلها في تراكم حبكي نحو نهاية مكثفة لتصنع مقولة واحدة تراجيدية. لكن المشكلة الأساسية في الفيلم تتجلى في النهاية، حين تتضح معالم المفاجآت التي تحتويها: كنا نظن أنّ مالك (الشاب من الضفة الغربية) قُتل برصاصة من ضابط الشرطة اليهودي (داندن) لنكتشف أنّ من قتل بالذات هو الضابط برصاص الطفل نصري؛ كنا نعتقد أن "بينج" العربي قتله ضباط الشرطة بكبسية على بيته لنكتشف أنه مات بجرعة كوكائين (كريستال) زائدة؛ كنا نعتقد أنّ لا علاقة بين الجندي المخطوف (أخ ضابط الشرطة) وبين قصص يافا، إلا أننا نكتشف أن الساعة التي كان يود مالك أن يهديها لمشغله "أبو الياس" تتبع للجندي المخطوف الذي تُكتشف جثته لاحقًا.

هذه الانفراجات في الحبكة (من ناحية معرفية) تقود المشاهد إلى بعض الأسئلة الملحة: يبدو أن الشرطة تقوم بعمل ممتاز في يافا واللد والرملة، ويبدو أنّ الضابط هو إنسانيّ من الدرجة الأولى، رغم كلّ شيء. في هذا بعض التسطيح وأعتقد أن فيه رهانًا مغلوطًا من ناحية سياسية في الوضع الراهن، ولا يشفع للمخرجيْن أنّ الفيلم محبوك ومصنوع بمهارة عالية. فالسينما ليست وضعية الكاميرا وإتقان السيناريو والتصوير، فقط، بل هي –وربما بالأساس- المقولة التي من أجلها صُنع الفيلم؛ فيلم بلا مقولة هو ترفيه مصقول و"عجمي" ليس فيلم ترفيه على الإطلاق. لا يمكن الاختباء وراء الفنية العالية والجرأة الهائلة في الطرح الاجتماعي ولا يمكن الاكتفاء بمقولة: "ما بدنا كل شي ينحضر من مفهوم سياسي"، ولكن ما العمل والفيلم سياسي من الدرجة الأولى، شاق ويضغط على الجروح المفتوحة بألم.

في أحد مقاطع الفيلم يهبّ أهل الحي العرب للدفاع عن مطلوب للشرطة من حارتهم ويصدون التحريين، فيسأل أحد الضباط بيأس: لماذا يمنعوننا من اعتقاله؟ نحن نريد اعتقال مجرم يبيع المخدرات لأبنائهم؟... الجواب يأتي بسرعة من أحد الضباط في الجلسة: إنهم ببساطة يكرهوننا. وهذا صحيح مئة بالمئة: نحن نكره الشرطة الإسرائيلية؛ إنها شرطة عنصرية وقامعة وقاتلة وتتعامل مع العرب باحتقار وكراهية. الشرطي ليس "في خدمة الشعب" بل في خدمة قمعه والنيل منه. هذه هي الحقيقة الأساسية في الفيلم وأعتقد أنّ مخرجيْه فوّتا فرصة ذهبية في تطوير هذه الثيمة، ليفقدا القدرة على صوغ لائحة الاتهام الكامنة في جوهر الفيلم.

هل أحببتُ الفيلم رغم هذا؟ الحقيقة أنني أعيش ازدواجية قد يقع فيها الكثيرون، أيضًا. من جهة نحن نعلم أنّنا لسنا ملائكة وفينا المجرمون والقتلة والفتوّات، ومن جهة أخرى نحن نعلم أنّ يافا كانت ستكون أجمل وأبهى وأكثر تطوّرًا من تل أبيب لولا قتلها في عزّ شبابها. من هنا، لم ينجح الفيلم نهائيًا في كتابة المرثية المطلقة ليافا، ولكنه على الأقل بدأ بكتابة تأبينها. كان هذا التأبين سيكون أبلغ وأصدق لو أنه تركز في القاتل أكثر وربما، وعذرًا على الفظاظة، بصق في وجهه.

"عجمي" فيلم مشغول بحنكة وذكاء (رغم الحاجة إلى التقصير)، وخسارة أنه لم يُولِ المزيد من الذكاء والفطنة لأبعدَ مما تقتضيه اللقطات المؤثرة في أزقة يافا.


هناك 5 تعليقات:

dana يقول...

رفيقي العزيز ابو شذا
شكرا على هذا الطرح المميز والنقد الموضوعي جدا عن فيلم "العجمي" اغلب ما قرأته حتى الآن هو انفعالات حول روعة وتميز هذا الفيلم وانا بطبيعتي لا احب مثل هذه "العجقة" بأي شيء-ولكن شجعتني لأرى الفيلم خاصة اني في طفولتي كنت امضي اغلب اجازاتي الصيفية في هذا الحي قبل اكتشاف الأسرائيليون ليافا القديمة وقبل ردم بحرها بحجارة بيوتها بعد ان اخذوا منها البلاط الفلسطيني المميز والأبواب الجميلة والقرميد...

dana يقول...

صباح الفل
موتني ضحك مش معقول زمان ما ضحكت هيك
بس غير انه النص مكتوب بطريقتك المجنونة المميزة ولكن ذكرني بما يحصل معي في كثير من الأحيان لهذا فرحت اني لست الوحيدة المضيعة بهالبلد-وحياتك ما تنسى تكمل القصة -شو عملتها زي مسلسلات رمضان عند قمة الأكشن تعبت.....

ايهاب عسل يقول...

اعجبني ما كتبت مع اني اختتف معك في بعض
الاشياء
1- انني لا أعيش ازدواجية لم يعجبني الفلم
خلال مشاهدتة ولا عند انتهائه .
2- "أنّ الفيلم محبوك ومصنوع بمهارة عالية" لم يعجبني التصوير, ولا السيناريو
اللذي يحاول تقليد افلام اخرى اللتي لا احبها اصلا مع اقتباس جمل كاملة, فكيف سوف احب التقليد (ترنتينو)
3- لقد سئمت فخ مخرج عربي ومخرج يهودي
فقد جربناة منذ 20 سنة وما زلنا !!!

ملاحظة
استغرقني ساعة لاكتب هذا لانة اول مرة اكتب عربي علا الحاسوب فاجبرت نفسي علا التعلم فشكرا عجمي وشكلاا علاء
ارغب في قول المزيد لكن يجب ان اتقن الطناعة اولا.

HLEHEL يقول...

أبو العسل
مرحبا بك إلى نادي الطبّيعَة العرب!
:-)
مشوار الألف مقال يبدأ بتكتكة
ثورة حتى النصر

mosa يقول...

مرحبا علاء..
أنا جديد صرت أتابع مدونتك.. مش محنك بالانترنيتات.. كل الاحترام.. والله يكتر من امثالك..
بالنسبة للفيلم..
أوافقك أن الفيلم معمول بحنكة وبراعة .. انتبهت أنك لم تقل إذا أحببته أو لا.. كملت في السظر الأخير نقدك للفيلم بالرغم انك سألت "هل أحببته أم لا".. أنا شخصياً أحببت الفيلم مع موافقتي مع النقوصات اللي ذكرتها.. الفيلم يبدأ بالمشاكل الشخصية للشخصيات والمجتمعية للمجتمع.. وينتهي دون ان ترى أية حل ممكن لكل ما كان.. فالمشاكل كلها "انتهت" ولم تعد "relevant" بعد أن بُلعت بمشاكل أكبر واعنف.. فالبطل صاحب ذو الحياة المعقدة قد هرب.. أخيه الصغير قد يموت (أو يسجن في أحسن الحالات)، صاحبه ومعلمه (حاميه ومثل أبيه) قد خانوه ، أمه التعيسه صارت أتعس وهلم جرا.. ومشاكله الأولى ما زالت.. الوضع مش بس ما إلو حل .. الوضع بس عم بتأزم.. وهيك الوضع في هالبلاد.. وهاي هي الحقيقة.. وأنا انسان متفائل ها..

مرة أخرى أقول أنني سعيد جداً بوجود بوابة ثقافية شابة تنطلق من أناملك..