الاثنين، 21 يونيو، 2010

هلوسات "غوغلية": طفل ومعاش وكندا


لم أعرف كيف أهضم ما فعله بريد "جيميل" معي قبل عدة أيام؛ فهم يَدرجون منذ فترة طويلة على وضع إعلانات تجارية في أعلى صفحتك في الأيميل، على شكل عنوان لموقع ما، يُبشر عادة بالدين أو بمكنسة كهربائية جديدة أو بصفقة فياغرا سترفع رأسك عاليًا.

ومن خلال اطلاعاتي الما-ورائية في عالم الإنترنت قرأتُ فيما يقرأ الخائف من المخابرات والملاحقات أنّ شركة "غوغل" تلائم الإعلانات التي تظهر في أعلى صفحتك البريدية لتنقلاتك وتحرّكاتك في الإنترنت، من خلال مراقبة وتتبع الصفحات التي تزورها والكلمات التي تبحث عنها في محرك "غوغل" (إليكم نصيحة مجانية تعلمتها من مُهَلوس آخر مثلي أقدّمها مجانًا من أجل قراء مدوّنتي الوقورة: إذا أردتم الإبحار في مواقع حسّاسة (سكس، أمن، سكس، أمن) أو البحث عن كلمات أكثر حساسية في محرك "غوغل"، ولم ترغبوا في أن تتعقب ماما "غوغل" تحرّكاتكم وتدرسها وتحفظها، عليكم أن تخرجوا من الجيميل (سايْن آوْت) قبل هذه الأفعال المشينة وهكذا تفقد "غوغل" القدرة على توثيق تحرّكاتكم. ولا تنسوْا: مدونة علاء حليحل تكفيكم وتغنيكم!).

فإذا نشطتَ هذا الأسبوع، مثلا، في نكش المواقع الإباحية ستظهر إعلانات في أعلى صفحة بريدك تبشّرك بدواء سحريّ يُطيل عضوك بإنشات كثيرة، قد تدبّ الخلاف بين المفاوض الإسرائيلي والمفاوض الفلسطيني حول من سيحصل على أكبر عدد من هذه الإنشات الفيّاضة كونك عربيًا-فلسطينيًا-مواطنًا-إسرائيليًا (إنتهبوا إلى اللعب بالكلمات في كلمة "فيّاضة"- للتنويه فقط).

وهكذا، وبلا "طول" سيرة، وجدتُ اليوم إعلانًا قصيرًا بسيطًا في أعلى الإيميل: "هل ترغب في العمل والهجره إلى كندا؟" الجواب طبعًا في موقع إنترنت لن أورد عنوانه خشية أن أُتّهم بتشجيع الهجرة من الأراضي المقدسة (أكبر مزبلة في التاريخ المعاصر)، مع أنني شخصيًا أرغب بذلك بحرقة كبيرة. ولكنني تساءلتُ فورًا: هل هذه صدفة محضة أم أنّ "غوغل" يساعد أفيغدور ليبرمان على تطفيشنا من هنا؟ هل وردت هذه الدعاية في صفحات غوغلية أخرى في العالم، أم أنها حصرية لعرب الداخل؟

من الصّعب طبعًا أن أجيب عن هذه التساؤلات، لكنني تأبطتُ شرًا وأرسلتُ رسالة تساؤلية-اتهامية-مُزاودية كما نتقن نحن الفلسطينيين أن نفعل، إلى فرع المساعدة في شركة "غوغل"، مفادها: بعرض إمكو، مقصودة والا لأ؟؟ وقد انتبهتُ لاحقًا إلى أنّ قسم الإعلانات في قارة "غوغل" يعد بأن ينظر في جميع التوجّهات التي تصله بخصوص الإعلانات المنشورة، إلا أنه لا يردّ ردودًا مباشرة للمتوجّهين والمواضيع التي يطرحونها. يعني راح الآيتم.

ولكن قبل نعي الآيتم: لا بدّ أنّ عددًا من المسؤولين في "غوغل" يجلسون الآن في اجتماع طارئ، ينحنون على الطاولة المدوَّرة المصنوعة من المَرمَلادا (هل رأيتم صور مكاتب هذه الشركة؟ إشي ببعص!)، يتحلقون حول الهاتف المصنوع من الشوكولاتة البيضاء وأحدهم يتحدّث إلى سيرغي (المدير الكبير) عبر السّماعة:

"وصلتنا رسالة من عربي يقول إنه فلسطيني من إسرائيل، هل هذا معقول؟..."

لا بدّ أن سيرغي قد غَوْغَلَ هذه الكلمات في محرّكه الشخصيّ تبع أبوه ولا شكّ أنه يحاول الآن قراءة جميع التقارير التي أصدرها "عدالة" ومركز "الجليل" و"مساواة" ومركز "حماية العرب من الغرق في الشطآن"، ويحاول أن يفكّ المعضلة.

"المهم، ما المهم؟؟" سيسأل سيرغي بسرعة بعد أن يغرق في التفاصيل، وسيجيب أحد المرؤوسين الذي يقف حول الطاولة ومن ورائه كرسيه الوثير المصنوع من ريش عصافير الجنة:

"إنه يشتكي من أننا وضعنا له في صفحة بريده إعلانا يشجّع على الهجرة إلى كندا وأننا نتعاون مع أفيغدور ليبرمان على طرد العرب من إسرائيل. ماذا سنفعل؟ نحن نخشى أن تصبح هذه قضية أكبر من قضية أسطول غزة، ويصبح هذا المِلحاح معروفًا أكثر من هانين زوآابي..."

ولا شكّ في أنّ سيرغي سيبحث عندها عن اسم ليبرمان في محرّك أبيه وأمه، وما أن يرى صورة أفيغدور المرعبة حتى ينظـُز إلى الوراء ويصرخ:

"ما الذي فعلتموه؟؟! هل سنعلق مع مجانين الشرق الأوسط؟!"

ستحصل بالتأكيد حالة ارتباك، وسيأمر مدير القسم سائر الموجودين في الغرفة بمغادرتها، وسينحني فوق الهاتف ويهمس لسيرغي:

"يمكننا أن نتجاهل الرسالة."

"ولكن لماذا ننشر أصلاً إعلانات تشجّع على الهجرة إلى كندا؟ ماذا يوجد في كندا أصلاً؟"

"هذا بالضبط ما جعلهم ينشرون الإعلان. لا أحد يريد الذهاب إلى هناك."

"والعمل؟"

تفكّر مدير قسم الإعلانات في "غوغل" قليلا، ثم قال بهدوء:

"ربما وجّهنا نسخة عبرية من هذا الإعلان إلى اليهود في إسرائيل. عندها سينشأ توازن بين العرب واليهود ولن يجرؤ أيّ طرف على التبرّم من هذا الإعلان."

"هل تريد نشر إعلان يدعو اليهود للهجرة من إسرائيل؟ هل تريد أن نعلق بقصص الهولوكوست وعذابات الشعب اليهودي منذ أن اضطروا لاحتمال تأتآت موسى غير المفهومة؟"

لحظة صمت.

"ماذا قلت؟" سأل سيرغي مدير الإعلانات بفارغ صبر.

"سنتجاهله. ماذا يمكن أن يفعل؟"

"سيخرج بحملة إيميلات ضدنا، ثم في الفيسبوك... ألا تذكر كم إيميل يرسل الفلسطينيون في اليوم؟"

"نعم، نعم..."

"فلنقترح عليه وظيفة."

صفن مدير قسم الإعلانات إثر سماعه لاقتراح سيرغي صاحب محرّك "غوغل".

"وظيفة؟"

"نعم، وظيفة، بضعة آلاف من الدولارات شهريًا لسنة مكسيموم. هل سيرفض مثل هذا العرض؟"

"وأية وظيفة سنقترح عليه؟"

"مراقب للإعلانات بالعربية في بريد "جيميل"."

"هذه فكرة عبقرية!"

إبتسم سيرغي لهذه التلحيسة المداهمة من مرؤوسه. فهو لم ينجح يومًا في مقاومة تأثير هذه التلحيسات والمداهنات عليه، رغم أنه يعرف أنها مزيفة. لكنه كان يحبّ وقعها، الأثر الذي تتركه في نفسه، شعوره بالتميّز، بالتفرّد، بقدرته على إخضاع الناس لأهوائه، بحبّه لنفسه وحبّه لممارسة هذا الحبّ (معذرة، لم أقصد أن أكون عميقًا لهذه الدرجة...).

"ولا تنسَ التحدث إلى ليبرمان هذا..."

"ليبرمان؟"

"نعم. قل له إننا بحاجة إلى مراقب إعلانات في "غوغل" بالعبرية."

"...."

"أم تفهم؟ من أجل التوازن! هل تعرف ما سيفعله بي اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأمريكية إذا عينتُ فلسطينيًا فقط لمراقبة الإعلان؟... ألا تذكر كم إيميلاً يرسل هؤلاء في اليوم؟"

تنهّد مدير قسم الإعلانات ثم انتهت المحادثة. رفع السّماعة وطلب رقمًا داخليًا:

"إسمع، إبعثوا رسالة إلى هذا الفلسطيني وقولوا له إننا نظرنا في رسالته ونعتبرها خطأً ونحن نسعى لتفاديه مستقبلاً، ولذلك نطلب منه أن يعمل معنا مراقبًا للإعلانات باللغة العربية بمرتب 4000 دولار شهريًا... نعم، نعم، لا تجادل... واسمع، اتصل بمكتبنا في إسرائيل. لتيحدثوا إلى مكتب أفيغدور ليبرمان (شهقة عبر سماعة الهاتف من الطرف الآخر)... نريد مراقب إعلانات باللغة العبرية أيضًا... نعم، نعم، لا تجادل هذه أوامر سيرغي."

منذ أيام وأنا أنتظر إيميل التعيين ولكنه لم يأتِ، حتى إنني اتصلت اليوم صباحًا إلى وزارة الخارجية الإسرائيلية لأتحدث إلى ليبرمان وأسأله عن اتصال "غوغل" به ولكنهم أغلقوا الخط في وجهي.

مع ذلك، أعيش منذ أيام حالة من الانتشاء الغامر، حيث أنتظر طيلة اليوم إيميل التعيين من شركة "غوغل"، وأحلم بأنني سأسدّد العجز المزمن في حسابي البنكيّ وسأشتري لابتوب جديدًا بدلا من لابتوبي الذي يعمل على الديزل. وإذا عملتُ لسنة واحدة على الأقل يمكنني عندها أن أغامر وأردّ على المدام ونوصي على الطفل القادم قريبًا؛ حتى إنني أتخيلها منذ يومين حبلى وحالتها ريعه وأبتسم في سرّي. ثم تذكرتُ أنّ حبيبتها/عزيزتها إيفا هي التي حبلت قبل أيام، فهل يكون حبيبي/عزيزي رازي هو الذي تلقى اتصال "غوغل" وبدأ يعمل معهم في الإعلانات؟!

لا، لا، "غوغل" تنتظرني أنا. وستحبل المدام وسأشتري لابتوب جديدًا وسيُولد محمود في كندا وسيحصل على الجنسية ويُجنّسنا معه إلى الأبد.

اللهم آمين!




هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

لدى جوجل ملف لكل أي بي، لا يهم إن عملت ساين آوت أم لا... كل شيء يتسجل في هذا الملف ويقومون بعمل تحليل للملفات لتحسين نتائج البحث وتحسين قدرة إعلاناتهم )مصدر دخلهم الأهم(.

إن كنت حقا مهتما بالخصوصيات فلا تستخدمهم أو استخدم مواقع مثل scroogle التي تبحث في جوجل عن طريق وسيط... طبعا هنا عليك أن تثق بأن الوسيط لا يجمع عنك معلومات.. قد تفيدك المعلومات الموجودة هنا: http://www.itwadi.com/node/1349