السبت، 10 أبريل، 2010

دعوة

يسرنا أن لا ندعوكم إلى

أمسية قراءة وإطلاق لكتاب أدبي جديد

لن تجري يوم السبت القريب، الساعة الثامنة مساءً، في المقهى الشيك-الثقافي،

ولن يشارك فيها الناقد الفلاني والكاتب العلاني،

ولن يوقع فيها الكاتب(ة) نسخًا من كتبه،

ولن يحضر صحافي أو اثنان وكاميراتاهما من المواقع الشبكية،

ولن يسخر من الأمسية أعداء الكاتب(ة) الجالسون في مقهى "فتوش" أو "الرّضا"،

وهكذا لن ينسى أحدٌ الأمسية والكتاب بعد عشر دقائق من نشر الخبر في الإنترنت،
بين حادث طرق واكتشاف بطيخة عليها اسم الجلالة،

وبالتالي لن يشعر الكاتب(ة) بالإهانة-

وهذا أمرٌ حَسَنٌ.


هناك 4 تعليقات:

the GyPsY يقول...

:-) good one

غير معرف يقول...

لن نتلقى الدعوة نحن القراء
ولن نذهب لنجامل صديقاً كاتباً على الأغلب
ولن نضطر لشراء نسخ من الكتاب الأدبي الجديد
ولن نقف في طوابير، ما شاء الله، من أجل الحصول على توقيع واهداء شخصيين
ولن نقوم بحملة كتابة "نص كم" عن الكتاب في الصحف
ولن نتلقى المقارنات والمقايسات والغيرة والانتقادات

ابو شريك

واحد مستقل فكرياً يقول...

أفكر أن خير ما بجعلك تشعر بإرتياح...
هي جملة:
روح إنتاك يا رفيق.....

غير معرف يقول...

الصراحة استاذ علاء "بيروت 39" هي ضحك على الذقون وعلى القراء، وانت فاهم قصدي، كبار الكتاب في عالمنا العربي فضحوا حقيقة هاي الجائزة. واهم اشي انوا اللي بختار المرشحين صمويل شمعون وزوجته البريطانية وهذا شمعون إنسان تدور حوله العديد من الشكوك والأسئلة، بجميع الأحوال بتأمل انك ترجع سالم غانم من بيروت وتنساش تسلم على أبناء شعبنا في مخيمات.