الخميس، 27 نوفمبر، 2008

بين رنين و"غنين": خفايا الخطاب البوست كولونيالي في الإيديولوجيا البوست بوست نيو صهيونية!


قبل أيام خرجت رنين (بولص) من برنامج "الأخ الكبير" الذي تبثه القناة الثانية الإسرائيلية. لم تخرج مظاهرات إلى الشوارع ولم تجتمع لجنة المتابعة في "واحة السلام"، مسقط رأس "غنين"، في اجتماع عاجل لبحث الموضوع، ولم يكتب أحد مقالا غاضبًا ولم تصلني أية رسالة بالبريد الإلكتروني تحتج وتعربد وتزبد. خرجت رنين ولم يحدث شيء.

هل هذا مؤشر على أنّ الأقلية العربية الصامدة في وطنها عافت هذه الخزعبلات؟ في كل سنة يبرز عربيّ في قناة ما، ويطلبون منا أن نعلق ونتحدث ونحلل: هل مشاركة عربي/ة في برنامج طبخ/ مسح/ رقص/ قيادة/ تفاهات على أنواعها هي بداية لمرحلة جديدة من "التعايش" و"التصالح" و"التناغش" بين العرب واليهود في البلاد؟

لم أشاهد أكثر من دقائق معدودة هنا وهناك من برنامج "الأخ الكبير"، أغلبها وأنا ألهث ملء رئتي على مسطح الجري في معهد اللياقة، وأنا أبحث عن شيء ما أشاهده وأنا أركض مقاوما كرشي بشراسة. ولكن الجميع من حولي يشاهدون البث المباشر من الفيلا، حيث يصورون كل شيء يحدث هناك عن لا شيء. هذا يتسفع في الشمس، وتلك تهمس لشخص ما، وذلك يحفر أنفه باصبعه وذاك يتجشأ. غريب. لماذا يتابع الناس هؤلاء الغريبين الذين يبحثون عن معنى لحيواتهم في عملية تصويت من سيبقى ومن سيخرج من هذه الفيلا، التي سيخرج الجميع منها في نهاية المطاف؟

في أحد مواقع المعجبين والمتابعين كتبت رنين عن نفسها أنها "أميرة عربية" (الكلمتان بالعبرية أجمل وأكثر جاذبية، بحكم الاستشراق، وبعض الاستغراب)؛ والحقيقة أنها تتصرف كأميرة (هكذا تعتقد)؛ ففي التقرير الذي أعدّوه عنها في موقع "كيشت"، تحدثت عن تجربتها وعن عودتها إلى البيت في "واحة السلام"، والحقيقة أنّ الزيف الذي يميزها طفح في السيارة التي كانت تجلس فيها، وأعتقد أنه تسبب ببعض الحوادث على طريق القدس-تل أبيب، بسبب لزوجته.

رنين تتحدث العبرية بالضبط كما يجب على العربي الراغب في الاندماج أن يتحدثها: بدلاعة، بزناخة، بالراء الملدوغة، بالعين المسلوخة، بالحاء المخموخة. عجيب، كيف يتقمص العربي الصورة التي بناها له الآخر، ويجهد من أجل تطبيقها بكل ما أوتي من قوة، فيصير "عبريًا" أكثر من العبرانيين، وكولا أكثر من الكوليين، وزنخا أكثر من الزنخين. كي تظهر على الشاشة الإسرائيلية في برنامج باهظ الريتينغ لا يمكنك أن تتحدث بالعين والحاء العربيتين، ولا يمكنك أن تتحدث بعبرية عربية، لا زناحة ولا دلاعة ولا صفاقة فيها.

رنين تمثل قطاعًا واسعًا من العرب الجدد في البلاد، ولتذهب جميع شعارات العروبة المعارضة لهذه المقولة إلى الجحيم. العربي الجديد، الأكاديمي (يعني اللي معو "بي أيه"، يعني أي واحد متوسط الذكاء بهالبلد)، الضالع في "السلانغ" الإسرائيلي (يعني التفاهات اللي بحكوها ولاد عمنا)، المتمكن من خفايا الخطاب البوست كولونيالي في الإيديولوجيا البوست بوست نيو صهيونية! مسخ غريب، لا يمكن فهمه إلا في سياق التشويه الذي نجحت إسرائيل في زرعه في الكثير منا، وفي اعتقادي الخاص جدًا (غير العلمي) أنهم يمثلون اليوم أغلبية "عرب إسرائيل".

رنين هي "عرب إسرائيل"، المختبئة وراء لغة ليست لغتها، وراء مجتمع ليس مجتمعها، وراء لقب "أميرة عربية". ماذا قصدت بأنها أميرة عربية؟ أعندها جَوارٍ وخصيان؟ هل يطبخون لها ويمسحون ويجلون وهل لها شعراء بلاط (وفورمايكا) يبجّلون حضرتها ليل نهار؟ أم أنها قصدت استيراد مفهوم "الأميرة" من قصص ألف ليلة وليلة لتلهب حماس أبناء عمنا كي يطلقوا صرختهم المفضلة (بعد صرخة: الموت للعرب): "واوووو!"

أي أنّ رنين "واو"، كلية النعمة، كاملة الأوصاف، ممتلئة وثارًا. أميرة بالنسب والحسب، وربما بالقوة، لا أعرف، ولكنها أميرة عربية تعرف من أين تؤكل الكتف، وتعرف كيف تكشف الكتف.

هي حرة في كل الأحوال، فلتظهر في أي برنامج تريد (وفي أية لقاءات صحافية بعده، وفي أية دعاية تجارية بعد أن أعلنت أنها اكتشفت موهبة عرض الأزياء في داخلها)؛ هذا من حقها، ومن حقنا أيضًا أن نتقيأ أمام ما تمثله وما تسعى لتمثيله، في دولة الخرى هذه.

تحيا رنين، تسقط رنين، "كبّارا" علينا جميعًا...


هناك 8 تعليقات:

saleem al-Beik يقول...

ههههههههههه

فظيع انت يا علاء :)


بس شو يعني كبّارا؟؟

HLEHEL يقول...

الكبارة يا عزيزي هي عبرنة للكلمة العربية: كفارة، أي مبلغ من المال أو تبرع ما يقوم بهما الانسان كي يكفر عن ذنوب ما.
في مصر وبعض الدول العربية يستعملون الكفارة للتدليل على ما يبذله الإنسان من مجهود ومال للتعويض عن الأيام التي لم يصمها في رمضان.
مع الوقت، جذر اليهود العرب في الدولة المصلطح الذي جلبوه من الدول العربية. وهكذا صارت الكفارة "كبّارة"، ثم فقدت معناها الأصلي لتصبح في الدارجة العبرية اليوم كلمة تحبب تقال للاطراء والتقرب.
أشبه ما يكون بكلمات مثل: يا عيني عليك، ما تحمل هم، يا حبيبي...
أشياء من هذا القبيل...
يعني كبارة عليك خيا سليم، تعني بالعربي المشبرح: تسلم لي يا خيي...
:-)
(علاء)

دماغ متحرر يقول...

اثلجت صدري.. او صدغي:))

غير معرف يقول...

رائع جدا

نيروز

saleem al-Beik يقول...

شكرا على التفصيل، تسلملي رفيقي

من اكتر الناس اللي بحب اقرى عن الداخل منهن، ومن اكتر الناس اللي بحب اضحك ع حالنا منهن :)

واحد مستقل فكرياً يقول...

حليحل..
20 يوم غبت عن المدونة عشان ترجع بهالمقال الجامد..:) كان يسوى نستنى.. المهم.. :)
كل ما قلته عن غنين كان بمحله.. أصلاً القائمين عالبرنامج إختاروها لترفعلهن الريتينغ من تلا ولاد عمهن (إحنا)..ورنين الأخ الأكبر وقبلها مريم كوخاف نولاد وقبلها فراس بروييكت واي بمثلو هاد التوجه الساقط تاع الإعلام الإسرائيلي الساقط..
أنا محضرتش ولا ثانية من البرنامج لأني مليش خلاق لهاد الجيل الجاهل الخمع اللي حركاتو كلها مصطنعة..وأفكر في كثار زيي..وفي كثار كمان زيي بعتزو برائهن وعدم إمتلاكهن للكنة أبناء العم..:) واللي ما بيقبلو يتشوهو ولا بأي ثمن..في توجه عن هالشكل "العربي الجديد" بس في كمان توجه راسخ وصامد وقوي عقبالو..واللي عم بحاول يمنع التوجه الثاني إنو يصير أغلبية..أنا كمان إعتقادي خاص جداً (ومش علمي).. إنو بعدهن مش الكل صايرين "عرب جدد"..بس أنا جاي من طبقة الطامحين للبي إيه..ومتوسط الذكاء :) وشايف أكثر شو بصير هون...



"كبّارا" عليك حليحل..
دمت بخير صديقي.. :)

بي.إس: كيف تنك عملتها وعقبت؟

لاعب النرد يقول...

المزبوط إشي بفري المعدة وبستحضر داء الزلبطح type C

تصور كم افسدت هذه الرنانة فرحتنا الطاغية بالمسخ البوبليلي الذي شغل الدنيا وملأ الناس (والمعذرة من ابو الطيب) فلم بعد هناك متسع للسخرية من الانماط من البشر المنتشرة لدى اولاد عمنا بينما تسرح وتمرح هذه على الشاشة والانكى انها تظل "تعوهر" كل برنامج وتنوح رغبة في وصل تيسير حبيبها

جل ما اخاف ان تتلقفها مؤسساتنا الثقافية فتطل علينا بوتيرة اعلى من على لوحات الاعلان او تنكات ال xl مما قد يدفعني الى الهجرة دفعا ولو الى جمهورية الموز الحبيبة

وبالخلاصة نقول

"من وين بطلعولنا هدول ياااا؟!!!"

الناطق بلسان الباب الاخر يقول...

بجد طلعت!؟خساره لو ضلت كمان شي حلقتين كان ممكن يتعين بشركه الكهربا 5 نساوين عربيات...حتى ولو من تبعون الراء الملدوغه...
بجد طلعت؟ خساره انها طلعت لاني كنت حابب أستمني على المونولوج الاخير تبعها..